زيدان وراموس يهاجمان دفاع «الملكي»

شن زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد، وسيرجيو راموس قائد الفريق هجوماً عنيفاً على دفاع النادي الملكي بعد التعادل 2 – 2 مع ليفانتي أول من أمس ضمن الجولة 22 من الدوري الإسباني.

وقال زيدان: «أشعر باستياء بالغ بهذه النتيجة. من الصعب تقبلها. بعد هدفنا الثاني كان علينا السيطرة فقط على المباراة ودفاعنا كان في حالة سيئة. وتابع: «الحقيقة هي أن المباراة كانت تحت سيطرتنا وقمنا بالعمل الصعب وهو التسجيل.

سجلنا الهدف الثاني وأصبحت النتيجة 2-1 لكننا ارتكبنا خطأين دفاعيين والمنافس استغلهما لتسجيل هدفين». واهتزت شباك ريال في آخر ست مباريات في الدوري و25 مرة في المجمل وهو أكثر كثيراً من برشلونة (عشر مرات) وأتليتيكو مدريد صاحب المركز الثاني (تسع مرات).

من ناحيته قال قائد الريال سيرجيو راموس، إن الفريق الملكي ارتكب أخطاء دفاعية جعلته يتعثر أمام ليفانتي، ونوه بأن الهدف الثاني أزعج الجميع، مضيفاً، «لم يكن ليتبقى سوى 5 دقائق على نهاية اللقاء، كان من المفترض استغلال خبرتنا لإكمال الوقت المتبقي من دون استقبال أهداف أخرى».

ومضى راموس: «يجب أن نظل متفائلين خاصة في الأوقات الصعبة التي ينبغي أن نتحد فيها لتقديم شيء جيد في دوري أبطال أوروبا». وعن مشكلة ريال مدريد هذا الموسم واصل «لو كنا نعلمها لقمنا بحلها، ولكن من المهم أن نظل قريبين في الخط الخلفي، كما كان من المفترض أن نكون ككتلة واحدة لغلق المساحات، لن أضع المسؤولية على خط بعينه».

وبشأن غضب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من النتيجة قال راموس: «الجميع هنا غاضب، الكل يتحمل المسؤولية»، وأضاف: «لن نشير بأصابع الاتهام إلى أحد، الجميع لديه الحق في تقييم الموقف وأنا أول من سيواجه الانتقادات، من المفترض أن نتحدث أقل مما نلعب، ونقدم المزيد على أرض الميدان».

وكشفت «آس» السبب الرئيسي الذي جعل رونالدو يعبر عن غضبه بعد تغييره مباشرة قبل أن يضع يديه على فمه. ووفقاً للصحيفة فإن كلام كريستيانو رونالدو بعد خروجه من الملعب كان موجهاً لعدسات الكاميرا، حيث قال النجم البرتغالي «لا تركزوا علي، ركزوا على المباراة». وأخفق كريستيانو رونالدو في التسجيل أمام ليفانتي، على الرغم من أن هذا الأخير يعتبر من أبرز ضحاياه المفضلين في الدوري الإسباني، حيث ساهم في 18 هدفاً أمامهم في 12 مباراة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here