بورشه تبحث مصادر دخل جديدة رغم العائدات القياسية

ذكر المدير المالي لشركة بورشه الألمانية لوتس ميشكه أمس، أن الشركة المصنعة للسيارات تعتزم إيجاد مصادر جديدة للدخل خارج إطار أعمالها الأساسية المربحة.

وقال ميشكه في مدينة شتوتغارت بجنوب ألمانيا حيث يوجد مقر شركة السيارات الرياضية الفارهة «يجب أن نوفر إمكانات نمو إلى جانب تجارتنا الحالية الخاصة بالسيارات وسنتوصل لذلك».

وأضاف: «على المدى المتوسط نأمل أن نحقق نموا يزيد على عشرة بالمئة في المبيعات بالخدمات الرقمية».

وتتمسك بورشه بعائدها المستهدف البالغة نسبته 15 % على الأقل حتى إذا كان إضفاء الرقمنة وتعزيز الشبكات ستكلف نفقات.

وكانت 2017 أكثر سنة ناجحة ماليا في تاريخها الممتد على مدار 87 عاما، حيث حققت مبيعات بقيمة 23.5 مليار يورو (29 مليار دولار) وهي زيادة بنسبة 5% على العام السابق عليه.

حددت بورشه هدفا بتحقيق نفس مبيعات 2017 في 2018. وقال ميشكه إن العائدات ستبدأ في الزيادة مجددا في 2019 عندما تدخل بورشه سيارتها الجديدة «ميشن إيه» التي تسير بالكهرباء. أ

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here