أول حملة توعوية في دول الخليج حول الأمراض الجلدية

تنطلق فى دبي يوم الاثنين أول حملة من نوعها على مستوى دول الخليج للتوعية بصحة البشرة والأمراض الجلدية.
وتنظم الحملة بالتعاون مع شركة “سيتافيل” ومجموعة من أخصائيي الأمراض الجلدية والنسائية والتغذية والنفسية والصيدلة الإكلينيكية والخبراء المختصين لكي يتبادلوا مهاراتهم ومعرفتهم وتجاربهم وقصص تحدياتهم اليومية ومشاركتها مع مجتمع الصيادلة في الإمارات
وتهدف الحملة لتوفير حلول أفضل وأكثر فعالية لأفراد المجتمع فضلا عن نشر الوعي والثقافة حول ضرورة الحفاظ على صحة البشرة .
وقال الدكتور أنور الحمادي إستشاري ورئيس مركز الأمراض الجلدية التابع لهيئة الصحة بدبي رئيس شعبة الأمراض الجلدية في جمعية الإمارات الطبية أن حب الشباب الذي يصيب حوالي 80 بالمائة من مختلف الأعمار في دولة الامارات وباقي دول الخليج قد يشير إلى علامات إنذار لحالات داخلية خطيرة وبالتالي من فان من المهم معرفة كيفية إكتشاف هذه العلامات التحذيرية في وقت مبكر حتى يمكن علاج المرض الداخلي بنجاح لتجنب أي مضاعفات.
وشدد الدكتور الحمادي بمناسبة إطلاق الحملة على ضرورة ملاحظة الجلد بحثا عن أي تلون غير طبيعي أو تغير في الملمس نظرا لأن هذه التغيرات يمكن أن تدل على حدوث أمراض محتملة للكبد أو حالات مرضية في التمثيل الغذائي أو مرض السرطان أو بعض الحالات المرضية المزمنة الأكثر إنتشارا في المنطقة مثل السكري والبدانة وإرتفاع نسبة الدهون في الدم .
وأوضح الدكتور أحمد مطر مدير التسويق للشرق الأوسط في “سيتافيل” أن فكرة إنشاء برنامج توعوي للتثقيف والتوعية بصحة البشرة هو منصة توعية تسعى لتجمع الأخصائيين الطبيين من كافة التخصصات ليعطوا دليلا مبسطا يغطي أكثر مواضيع صحة البشرة انتشارا ومن كافة النواحي عن طريق الاجتماع السنوي وأيام التوعية والمواقع الرقمية حيث سيتم التركيز على موضوع حب الشباب خلا العام الحالي .
وأوضحت سارة سالم مديرة المشاريع الرقمية للشرق الأوسط في “سيتافيل” ان مستويات الرطوبة ودرجات الحرارة العالية ومدى جودة المياه ونقص فيتامين د وقلة التعرض المباشر لأشعة الشمس إلى جانب إتباع أنظمة غذائية غير متوازنة تسبب ضررا بالغا ينعكس على البشرة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here