مركز جامع الشيخ زايد الكبير يطلق مبادرة «جسور»

يؤدي مركز جامع الشيخ زايد الكبير، منذ إنشائه دوراً محورياً في نشر قيم التسامح والتعايش والتقارب بين الأديان والثقافات والحضارات المختلفة عبر العالم، وتقديم الوجه المشرق للدين الإسلامي الحنيف الذي يعلي قيم التواصل والتعارف بين البشر، وذلك انطلاقاً من نهج الانفتاح والحوار الحضاري والتعايش الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي يعد امتداداً لثقافة التسامح الراسخة في مجتمع الإمارات قيادةً وشعباً.

وفي إطار هذا الدور، ومواكبةً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، 2019 عاماً للتسامح، نظم مركز جامع الشيخ زايد الكبير أول برامج مبادرة «جسور» الهادفة لتحقيق التقارب وتعزيز الألفة بين الشعوب والثقافات المختلفة، والتي تتمثل في دعوة أبناء الحضارات والثقافات المتنوعة ممن يعيشون على أرض الدولة لقضاء يوم رمضاني يعيشون تفاصيله في الجامع، حيث لاقت المبادرة مشاركة وإقبال عدد كبير من أفراد مختلف الثقافات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here